تمازيغت

سفيرة بريطانيا بالمغرب تحذر الوزير بلمختار

سفيرة بريطانيا بالرباط، كارين بِتس، حذرت مسؤولي وزارة التربية الوطنية من تداعيات حملة إعلانية تتم لفائدة مؤسسة تعليمية تدعي أنها تقدم ” تعليما إنجليزيا”.

تحذير المسؤولة البريطانية يأتي في سياق الفوضى التي يعرفها قطاع التعليم الخاص بالمغرب بسبب تهافت مجموعة من المستثمرين على اقتناص ” الهمزة” وذلك بخلق مؤسسات تعليمية تدعي توفير التعليم ” الإنجليزي أو الأمريكي أو الإسباني، إلخ…” دون أن تتوفر على التراخيص الضرورية. وهذا ما تنجم عنه مشاكل عدة للتلاميذ وأوليائهم حينما يصطدمون بحقيقة مفادها أن تلك المؤسسة لا تتوفر فيها مواصفات الاعتراف بالشهادة المسلمة للخريجين منها.

وللإشارة، فإن عجز الحكومة عن إيجاد حل للمشكل من الناحية المسطرية بما يحمي الحقوق ، ورفضها التدخل للتعجيل في الحسم في النازلة فتع سجالات بين مصالح وزارة الداخلية والبلديات ووزارة التعليم في من له أهلية إغلاق المؤسسة التعليمية، إذ كل إدارة ترمي باللائمة على الطرف الآخر، وهو ما يستغله عدد من المستثمرين في قطاع التعليم الخاص الذين يمتصون ” دم ” الآباء و”يهرفون” على “الهمزة”.

أنفاس بريس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى