حوادثمجتمعمغاربة العالم

هكذا تخلّص فرانكو من كتيبة الريفيين في حرسه الخاص

كما هو معروف، خدم فرانسيسكو فرانكو وتدرج من ملازم حتى وصل إلى درجة جنرال فيما سمي ب ‘جيش شمال أفريقيا’ (Ejército del Norte de África) ثم مر إلى ‘الفيلق’ (La Legión) ثم إلى ‘القوات الأهلية العادية’ (Tropas Indígenas de Regulares) المكونة من عناصر مغربية.
عُرف عن عناصر القوات الأهلية أنها كانت شديدة الولاء لأوامر مسؤوليها، خاصة حينما كان الأمر يتعلق بالقائد فرانكو، و في احدى المناسبات، خاطب فرانكو فيها قائلا: “أيها الجنود المغاربة البواسل، غداً ستتفتح زهور النصر، سوف تحظون بأجمل الورود!”.

كان الجنرال فرانكو بأمس الحاجة إلى خدمة الريفين المغاربة أمام إحتدام المعارك ضد معسكر اليسار في الثلاثينات من القرن الماضي وفعلا، فقد كان العسكري المحنك في شمال المغرب يثق إلى حد بعيد في قواته الأهلية، إلى درجة أنه إختار من بين صفوفها أول فرقة حرسه الشخصي بداية الحرب الأهلية عام 1936، لترافقه في سفره من تطوان إلى سبتة ثم بعده مباشرة من سبتة إلى إشبيلية حيث مقر العمليات الحربية.

وقد كانت هذه المجموعة الأولى نواة لما سمي لاحقاً بحرس فرانكو La Guardia Mora de Franco، تحت أوامر وقيادة الضابطين Buenaventura Cano Porta و Eusebio Torres Liarte.

في أكتوبر 1936 إلتحقت بهم مجموعة أخرى من عساكر ‘المخازنية’ المغربية استقرت أخيرا بسلمانكا كحرس شرف (Guardia de Honor) للديكتاتور تحت قيادة محمد بن الشعيري.

بعد نهاية الحرب الأهلية الإسبانية عام 1939 أذن لهم بالبقاء في إسبانيا وكان مقرهم بالعاصمة مدريد، لكن، ومع مرور السنين بدأ العديد من مستشاري الدكتاتور يأخذون منحى حل الكتيبة التي لم تكن تفارق سلاحها أبداً ولم تتخلى يوما عن ميزاتها ولا ولائها للقائد.

ولتنفيذ الخيانة وتجريد الفرقة من سلاحها إلتجأ الإسبان إلى الخدعة التالية:
في عام 1958، قيل لهم أن عليهم القيام بتدريب مهم على الرماية في مركز للرماية كائن بجبال البرادو El Prado على بعد خمسة كيلومترات من مدريد، و أخبروهم بضرورة نقلهم على متن شاحنة منفردة في الوقت الذي سوف تنقل بنادقهم والذخيرة على متن شاحنة أخرى، لم يكن لدى حرس الجنرال آنذاك ما يمكن إن يوقض شكهم في شيء فقبلوا عن طيب خاطر.

كان هذا آخر سفرهم في مدريد قبل أن يزجوا بهم في قطار مدريد – الجزيرة الخضراء نحو سبتة ومنها إلى المغرب.

ن س

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى