سياسةمجتمع

وزيرا الداخلية الإسباني والمغربي بالرباط للتباحث في سبل التعاون بين البلدين حول قضايا الإرهاب، ومحاربة تهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية

يرتقب أن يلتقي    Juan Ignacio Zoido Álvarez  “خوان إغناثيو ثوييدو ألبرث”، وزير الداخلية الإسباني الجديد،يوم الأربعاء 7 دجنبر 2016 بالعاصمة الرباط، بنظيره المغربي محمد حصاد ،في أول زيارة له خارج البلاد منذ تعينه في أواخر نونبر ضمن الحكومة الإسبانية الجديدة.وذلك ضمن تحرك يهدف إلى “تعزيز العلاقات الثنائية بين المغرب وبين إسبانيا في مجال محاربة الإرهاب وتهريب المخدرات والهجرة السرية، ومواضيع أخرى مرتبطة بالتعاون الأمني بين الجانبين .

وأشاد ثوييدو، في تصريح نقلته صحيفة “Telecinco” الإسبانية، بـ”العلاقات الثنائية الجيدة بين الرباط وبين مدريد، وهو ما يعكس الإرادة القوية للطرفين بغية التصدي لجميع أشكال الجرائم، وبالتالي فعالية الأجهزة الأمنية الإسبانية ونظيرتها المغربية”، مشيرا إلى أن “التعاون المغربي الإسباني المشترك مكّن، مؤخرا، من إحباط أخطر عملية تهريب الكوكايين الخام بسواحل مدينة الداخلة، وإيقاف 24 شخصا من المتورطين”.

وأشار بلاغ صادر عن وزارة الداخلية عممته وسائل إعلام إسبانية أن “زويدو” سيلتقي وزير الداخلية المغربي محمد حصاد، للتباحث في سبل التعاون بين البلدين حول قضايا الإرهاب، ومحاربة تهريب المخدرات والهجرة غير الشرعية.

وحسب ذات المصدر، فإن هذه الزياة تأتي لحظة تعرف فيها علاقات التعاون التنائي بين البلدين “تفاهم ممتاز”، كما ستساهم زيارة “زيدو” في تقوية هذه العلاقات.

وتجدر الإشارة إلى أن آخر زيارة قام بها وزير  الداخلية الاسباني في الحكومة السابقة إلى المغرب، تعود إلى غشت الماضي، وهي الزيارة التي قام بها وزير الداخلية السابق “خورخي فرنانديز دياز” مرفوقا بوزير الدفاع  “بيدرو مورينيز”، وخصصت لبحث وسائل محاربة الإرهاب .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى