Uncategorized

ماريا تيريزا فرنانديز دي لافيغا، نائبة رئيس الحكومة الإسبانية سابقا توقع على اتفاقيتين للتعاون مع جامعتي محمد الخامس وابن طفيل

 

 

بحضورعدة شخصيات مغربية وإسبانية، ناقشت مريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا، نائبة رئيس الحكومة الإسبانية سابقا، ومديرة مؤسسة “النساء من أجل إفريقيا” دور المعرفة والبحث العلمي لتشجيع قيادة المرأة الإفريقية، برحاب جامعة محمد الخامس في الرباط، يوم الأربعاء 21 دجنبر2016.

 

خلال هذا اللقاء الذي ترأسه السيد العربي الحارثي مدير مركز ‘كابيوك’، حول موضوع “المعرفة والبحث العلمي: الأسس الأساسية للقيادة المرأة” ونظمه كل من جامعة محمد الخامس بالرباط، وجامعة ابن طفيل بالقنيطرة، ومركز العمل الثقافي الجامعي المواطن “كابيـوك”، ومؤسسة  ‘النساء من أجل إفريقيا‘ ، أكدت فيه السيدة ماريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا أن وصول المرأة إلى المعرفة هو مفتاح النجاح، والتنمية المستدامة والتقدم الاجتماعي.

img-20161221-wa0038

وأضافت السيدة دي لا فيغا أن المعرفة والبحث العلمي طريقان لتحقيق المساواة بين الرجل والمرأة في مجتمع فيه كل مكونات قادرة على التعبير عن آرائهم واتخاذ القرارات، وبالتالي تأكد على دور الجامعات من حيث تمكين المرأة وزيادة الوعي بحقوق الإنسان.

وأوضحت أن مؤسسة “النساء من أجل إفريقيا” منذ إنشائها عملت مع المغرب وكذلك مع القيادات النسائية في المملكة، مشيرا إلى أن هذه مؤسسة الرائدة ستطلق مشروع جد ومهم، يهدف إلى دعم تعليم المرأة والتكوين، ليس فقط في المغرب ولكن أيضا في أوروبا وإفريقيا. وأضافت أن الأمر يتعلق بمركز الفكر والبحث بهدف تعزيز العلاقات بين المرأة الإفريقية والأوروبية  ‘بغية مواجهة تحديات العولمة’.

img-20161221-wa0059

من جانبه، قال السيد سعيد أمزازي، رئيس جامعة محمد الخامس بالرباط  “إنه لشرف عظيم أن أرحب في رحاب الجامعة، شخصية رمزية من القيادات النسائية في شخص السيدة ماريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا. مسارها المهني غني ومتنوع حيث تجلى بالعطاء المتواصل مع نكران الذات؛ وأضاف السيد أمزازي أنها تألقت في مجال القانون والقضاء في الإدارة وفي السياسة حيث وصلت إلى القمة، بحيث انها لم تتوارى  يوما في قناعتها العميقة التي كانت دائما أن تكون واقفة إلى جانب الضعفاء والمظلومين.

وأوضح السيد أمزازي أن الجامعة يمكنها ويجب عليها أن تلعب دورا رئيسيا في تحرير المرأة، بحيث حيى القيادات النسائية، وأشار على سبيل المثال إلى الشخصية الرمزية المغربية  القيادية المعاصرة المرحومة فاطمة المرنيسي، والتي  استوحى من كتاباتها الملايين من نظائرها في الدول العربية والإسلامية.

img-20161221-wa0063

من جانبه، هنأ السيد عز الدين الميداوي، رئيس جامعة ابن طفيل بالقنيطرة، مشروع مؤسسة ” النساء من أجل إفريقيا ” الذي سيعلن على انطلاقته قريبا، وأكد على أن الجامعة هي ناقلة للتنمية وإبراز للمرأة، الذي يلعب دورا هاما في تنمية إفريقيا.

thumbnail_img-20161221-wa0037

خلال هذا اللقاء تم التوقيع على اتفاقيتين للتعاون من طرق جامعة محمد الخامس بالرباط وجامعة ابن طفيل بالقنيطرة مع مؤسسة ” النساء من أجل إفريقيا”، والتي تحدد الخطوط الرئيسية للتعاون وتنفيذ المشاريع المشتركة في القارة الإفريقية.

تعهد الأطراف الثلاثة من أجل العمل للمساعدة وتحسين التنمية في إفريقيا وإلى توحيد الجهود وإنشاء أرضية مشتركة للتعاون في المجالات ذات الصلة بالتنمية البشرية، إلى أقصى حد ممكن، وذالك في حدود إمكانيتهم مع الموارد اللازمة لتمويل البرامج والأنشطة الممنوحة بموجب كل اتفاق محدد.

thumbnail_img-20161221-wa0064

شغلت ماريا تيريزا فرنانديز دي لا فيغا عدة مناصب من بينها نائبة الرئيس، وزير الرئاسة والناطق الرسمي باسم الحكومة الإسبانية (2004-2010)، وكانت هذه هي المرة الأولى التي شغلت فيها امرأة هذا المنصب. تشارك في النضال من أجل المساواة ومتعاونة نشطة للحركة النسوية طيلة حياتها المهنية، كانت أيضا عضوا في الفريق الاستشاري العالمي للمجتمع المدني بمنظمة الأمم المتحدة، وعضوة في المجلس العام للسلطة القضائية، والنائبة والأمينة العامة للفريق الاشتراكي في البرلمان الإسباني. وحاليا، هي مستشارة دائمة لمجلس الدولة للمملكة الإسبانية، ورئيسة مؤسسة “النساء من أجل إفريقيا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى