Uncategorizedفن و ثقافةمجتمع

“العمل الإجتماعي للجامعة في البلدان النامية والفرص التي يتيحها للحوار التعاون جنوب- جنوب”موضع النقاش يوم الثلاثاء 03 يناير 2017 بمقر كلية طب الأسنان بالرباط

 

 

في إطار تخليد الذكري الستينية لتأسيس جامعة محمد الخامس بالرباطـ، ينظم كل من مركز العمل الثقافي الجامعي المواطن “كابيـوك” وجامعة محمد الخامس بالرباط، بشراكة مع سفارة المملكة المغربية بالمكسيك والسفارة المكسيكية بالمغرب، حلقة-نقاش لفائدة طلبة وأساتذة وباحثين الجامعة،  كذلك الأطر المهتمة بالعلاقات والتعاون بالمملكة المغربية مع بلدان أمريكا اللاتينية، وخاصة الولايات المتحدة المكسيكية، وهي واحدة من أكثر الدول تأثيرا في قارة أمريكا الجنوبية، نظرا لموقعها الجيو-سياسي وإمكاناتها لتحقيق التنمية الاقتصادية والثقافية.

سينشط هذا اللقاء الأكاديمي الذي سينظم حول موضوع : “العمل الاجتماعي للجامعة في البلدان النامية والفرص التي يتيحها للحوار التعاون جنوب- جنوب”، الأستاذ الفاضل أنريك كراو-Enrique Graue ، رئيس الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك، وذلك يوم الثلاثاء 03 يناير2017، على الساعة الحادية عشرة  صباحا بمقر كلية طب الأسنان، الكائن بمدينة العرفان بالرباط.

ويعتبر السيد أنريك كراو ، أستاذ بارز في طب العيون، وهو أيضا عضو المجلس الوطني للوقاية من الأمراض البصرية، ورئيس المجلس المكسيكي لطب وجراحة العيون، ورئيس جمعية البلدان الأمريكية ورئيس المجلس الدولي ورئيس المؤتمر الدولي في مجال طب العيون، وهو أيضا عضو نشيط في جمعية للبحوث للرؤية في طب العيون، وعضو أكاديمية المملكة للطب بإسبانيا، وعضو الهيئة الملكية للأطباء بإنجلترا .

وحسب الأستاذ العربي الحارثي، مدير مركز العمل الثقافي الجامعي المواطن “كابيـوك”، أن الجامعة الوطنية المستقلة بالمكسيك، التي حصلت على استقلاليتها منذ 1928، تضم أكثر من ­600 ألف طالب وأستاذ جامعي، وتعتبر النابض الحقيقي الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والثقافي للمكسيك. وهي أكثر من مجرد جامعة، تؤمن التكوين والبحث العلمي والتأطير الثقافي للشباب المكسيكي، وخصوصا استقرار  البلاد.

الدكتور كراو هو مؤيد قوي للحوار جنوب-جنوب، ومهمته العمل على تطوير التبادل الأكاديمي والاقتصادي والتجاري بين بلدان نصف العالم الجنوبي، وخاصة من حيث البحوث الأكاديمية، والطاقة، والتغذية و التصنيع.
رشيد بلخدير

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى