Uncategorized

بلاغ الديوان الملكي عن الحالة الصحية للملك محمد السادس حفضه الله ورعاه

أعاد بلاغ الديوان الملكي، الذي تم فيه الإعلان عن الحالة الصحية للملك، الحديث عن علاقات الحب والود التي تجمع القصر الملكي، بالشعب المغربي.
بلاغ الديوان الملكي حول الوعكة الصحية التي تعرض لها جلالة الملك، حفظه الله وأنعم عليه بالشفاء عاجلا وبدوام الصحة والعافية، أكد بما لا يدع مجالا للشك، مدى الاتصال الوثيق للقصر الملكي، بالشعب، وحرصه المستمر، على إطلاعه على كل صغيرة وكبيرة، تهم الملك، والقصر.
وليست هذه المرة الأولى التي يختار فيها القصر الملكي الانفتاح على الشعب، بل سبق للقصر، أن أصدر عدة بلاغات سابقة في هذا الشأن، تهم صحة الملك، وغير ذلك.
هذا التواصل المستمر مع الشعب من طرف القصر الملكي، لهو أكبر دليل، على العناية الموصولة التي يوليها النظام الملكي للشعب المغربي، وحرصه على حفظ حقه في المعلومة، خاصة تلك المتعلقة بصحة ملك البلاد، شفاه الله وعافاه.
وبمجرد إعلان الديوان الملكي لخبر الوعكة الصحية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله، حتى غصت مواقع التواصل الاجتماعي بتدوينات ومنشورات، تلتمس من العلي القدير، أن يعجل بشفاء أمير المؤمنين صاحب الجلالة، وأن ينعم عليه بدوام الصحة والعافية والعمر المديد.
وخلف الخبر، حالات تأثر قصوى لدى المواطنين المغاربة، وانبرى الملايين للدعاء بالشفاء والصحة والعافية لأمير المؤمين، حتى يعود إلى مزاولة عمله، ويمارس أنشطته الملكية، باعتيادية.
ومعلوم أن القصر الملكي اختار منذ سنوات، فتح باب التواصل مع الشعب، وإطلاعه بأي مستجد أو خبر حول صحة الملك، أو غير ذلك، مما يهم القصر، ويهم الشعب المغربي، باعتبار حق المعلومة أقر دستور 2011، ولا يمكن للقصر الملكي، الذي يعتبر محور السياسات العمومية، أن يستثني نفسه من ذلك.
وقد سبق للقصر الملكي أن أصدر عدة بلاغات تهم صحة الملك، أو غير ذلك، وكان واضحا في ذلك، وهذا ما لا يمكن أن يجلب إلا التنويه والإشادة.
وفي ما يلي بلاغ الديوان الملكي:
“تعرض صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، لالتهاب الرئتين الفيروسي الحاد.
ولهذا السبب، فقد أوصى الطبيب الخاص لجلالة الملك بخلود جلالته لفترة راحة طبية لبضعة أيام.
وكان جلالة الملك، نصره الله، قد قرر السفر إلى فرنسا، من أجل تقديم التعازي لأسرة وأقارب الرئيس الراحل جاك شيراك، في إطار خاص، وذلك اعتبارا للعلاقات الوطيدة والعميقة التي جمعت على الدوام العائلتين ولروابط المحبة والتقدير الخاصة التي يكنها جلالة الملك لهذا الصديق الكبير للمغرب.
وسيقوم صاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير الجليل مولاي الحسن، بتمثيل صاحب الجلالة في المراسيم الرسمية لجنازة الرئيس الفرنسي الراحل
أسرار الغضبة الملكية، وقصة كروش لحرام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى