Uncategorizedجهات

معاناة الصحراويين بالمخيمات في ظل ازمة كورونا+فيديو

مسؤول سابق ب “المينورسو “يتحدث عن معاناة الصحراويين بالمخيمات في ظل ازمة كورونا، وعن عسكرة المخيمات وسرقة المساعدات الانسانية.

استضاف برنامج ” “مع_المغرب_من_واشنطن ” الذي تقدمه قناة ميدي 1 تيفي ، الخبير في الامن القومي ، والعسكري والمسؤول السابق ب “بعثة_المينورسو الى الصحراء الكولونيل “بريستن ماغلوكلن ” الخبير ايضا بملف الصحراء ،
والذي تطرق الى الظروف والمخاطر التي يعيشها الصحراويون في مخيمات تندوف في ظل تفشي كورونا .
واعتبر ان تندوف منطقة عسكرية وبها تواجد عسكري جزائري كبير ، وبأن المخيمات منطقة بدائية ولا تتوفر على على ابسط شروط العيش الكريم بما فيها المياه، وأن بها تعيش ظروف صحية غير متواتية في ظل اتتشار جائحة كورونا.
واكد المسؤول ذاته انه يتابع عن كثف ما يحدث بالمخيمات وانه اطلع على انتقاد الصحراويين لزعيم البوليساريو وسخريتهم منه لحديثه عن كورونا كعدو خفي ، دون ان يهتم لغياب اساسيات الحياة. ومن منطلق خبرته الطويلة بالمخيمات، اكد ان اليات توزيع المساعدات الانسانية لم تتغير على مدى 30 سنة ، وان مؤسسات اممية واخرى اوروبية ومنظمات مدنية اعربت عن اسفها من طريقة توزيع المساعدات وما يشوبها من عمليات نهب وسرقة وتهريب ومتاجرة، وان المعلومات تفيد انها تباع بالسوق الموريتاني والجزائري والنيجيري .
وحث الكولونيل بريستين المنظمات الدولية للحديث بجدية عن المخيمات، والتحري عن الوضع هناك.
وناقش البرنامج تداعيات ازمة كورونا على المخيمات، وما خلفته من هروب جماعي نحو موريتانيا والمناطق المجاورة، وتعرض الفارين لاطلاق الرصاص الحي من طرف الجيش الجزائري ادت لمقتل اثنين على الاقل.
وفي الوقت الذي يلزم القانون الدولي على الجزائر حماية الصحراويين فوق اراضيها وتمكينهم من حقوقهم الاساسية، فهي لا تفعل ذلك بل هي اصلا لا تدير المخيمات وتفوض الامر لقيادة جبهة البوليساريو التي تمارس الدكتاتورية وتنكل بالصحراويين وتسجنهم على هواها لمجرد تعبيرهم عن آرائهم وتشدد على حريتهم في التجمع، وتسرق المساعدات الدولية الموجهة اليهم، ويتمتع قادتها بالفيلات الفخمة بمنطقة تندوف، في وقت تفرض على المحتجزين اجراءات صارمة تجعلهم سجناء سجن وليس مخيمات.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى