Uncategorizedمغاربة العالم

عبد الله إيماسي مغربي يتويج بتمثال “البرونز” لجائزة “تيلي 2020”

توج عبد الله إيماسي، صحافي مغربي مقيم في العاصمة الأمريكية واشنطن، بالجائزة الثالثة من جوائز “تيلي 2020″، التي تكرم الإنتاجات التلفزيونية المتميزة عبر العالم.

وجاء تمثال “البرونز” الذي حصل عليه إماسي تتويجا لتحقيق استقصائي تلفزيوني كان قد أعده لقناة “الحرة” الأمريكية تحت عنوان “من يقتل المتظاهرين في السودان؟”.

وسلط التحقيق الضوء على الحروب والاغتيالات والتوترات التي أثارها نظام الرئيس السوداني السابق عمر البشير بذريعة توفير الأمن والاستقرار، مع التركيز على احتجاجات سنة 2013 ضد نظام البشير ومقتل المئات من المتظاهرين.

وقال إيماسي في تصريح لهسبريس إن “هذا التتويج هو ربح للصحافة المعمقة والرصينة في زمن الأخبار الزائفة”، مضيفا أن “ما يعتمل حاليا في الميدان الصحافي شرقا وغربا من انتشار الفيك نيوز والأخبار العاجلة وسيطرة الأجندة السياسية وهيمنة الأيديولوجيا على قدسية الخبر، يطرح أسئلة وجودية عن دور الصحافة التلفزيونية الناطقة بالعربية خاصة، وهذا التتويج يعيد لجنس التحقيق بعضا من ألق فقده”.

وعبر الإعلامي المغربي عن سعادته بهذا التتويج، مشيرا إلى أنه يطمح إلى الاشتغال على مواضيع معمقة في الولايات المتحدة الأمريكية، وكذا قضايا الديمقراطية والمساواة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وعبد الله إيماسي متخصص في مجال الأمن السيبراني، حاصل على بكالوريوس في الإعلام سنة 2007، بدأ محررا للأخبار بالقناة الثانية المغربية “دوزيم” إلى أواخر 2009.

بعدها، انتقل إيماسي إلى الفضائية المغربية الثامنة، حيث ظل يمارس مهام رئيس تحرير نشرات الأخبار، إلى حين التحاقه بشبكة الشرق الأوسط للإرسال (MBN) في عام 2013، حيث عمل في القسم الرقمي للشبكة، ثم منتجا تلفزيونيا في قسم المراسلين، وحاليا يشتغل معدا تلفزيونيا في وحدة التحقيقات الاستقصائية لقناة “الحرة”.

يشار إلى أن “تيلي” تكرس جوائزها لتكريم الأعمال المميزة في مجال الإنتاج التلفزيوني. وقد أطلقت الجائزة عام 1979، وباتت تتلقى أكثر من 12 ألف مشاركة من الولايات الأميركية ومختلف المؤسسات الإعلامية عبر العالم.

Related Articles

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Shares
Close